Media Center

Keeping up to date with ADC's activities and news ​updates

Keeping up to date with ADC's activities and news updates​​

News Banner
9January
2019
Shares
Shares

سعادة محمد ثاني الرميثي يبحث تعزيز التعاون الاقتصادي بين غرفة أبوظبي وجمهوريتي لاتفيا وكوسوفو



وأكدت آسترا كورمي أن
زيارتها لغرفة أبوظبي تأتي في إطار سعيها إلى مد جسور التعاون الاقتصادي
والاستثماري بين بلادها وإمارة أبوظبي، خاصة في ظل الانفتاح الاقتصادي الكبير الذي
تشهده العاصمة أبوظبي، والتي أصبحت بيئة داعمة للأعمال وجاذبة للاستثمارات، مشيرة
إلى أن لاتفيا تعتبر من الأسواق الواعدة التي تمتلك خبرات ثرية في قطاعات مميزة
منها السياحة والزراعة والأدوية الطبية وقطاع تقنية المعلومات والطاقة المتجددة،
وقطاع الأغذية، خاصة وأن لاتفيا تشتهر بالأغذية والمأكولات العضوية.




ودعت كورمي إلى فكرة تنظيم غرفة أبوظبي زيارات
لوفود تجارية بين مجتمعي الأعمال لدى الجانبين، وذلك للتعرف على الفرص الاستثمارية
المتاحة، وتطوير العلاقات الاقتصادية والارتقاء بها إلى مستويات أرفع تخدم المصالح
المشركة.


وأكد سعادة محمد ثاني الرميثي على أهمية تعزيز علاقات التعاون التجاري،
وإقامة روابط أوسع بين رجال الأعمال والشركات في إمارة أبوظبي وجمهورية لاتفيا
الصديقة، مشيراً إلى أن إمارة أبوظبي أصبحت مركزاً لاستقطاب الشركات والمؤسسات
العالمية التي تسعى إلى إقامة مكاتب ومراكز إقليمية لها في أبوظبي لتنطلق منها إلى
الأسواق المجاورة لما تملكه إمارة أبوظبي من موقع استراتيجي



التقى سعادة محمد ثاني الرميثي، رئيس مجلس
إدارة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي في مكتبه صباح أمس بمقر الغرفة، سعادة آسترا
كورمي، سفيرة جمهورية لاتفيا لدى الدولة، بحضور السيد عبدالله غرير القبيسي نائب
مدير عام غرفة أبوظبي، وجرى خلال اللقاء استعراض الفرص الممكنة لتعزيز علاقات
التعاون الاقتصادي بين البلدين الصديقين.

وأكدت آسترا كورمي أن
زيارتها لغرفة أبوظبي تأتي في إطار سعيها إلى مد جسور التعاون الاقتصادي
والاستثماري بين بلادها وإمارة أبوظبي، خاصة في ظل الانفتاح الاقتصادي الكبير الذي
تشهده العاصمة أبوظبي، والتي أصبحت بيئة داعمة للأعمال وجاذبة للاستثمارات، مشيرة
إلى أن لاتفيا تعتبر من الأسواق الواعدة التي تمتلك خبرات ثرية في قطاعات مميزة
منها السياحة والزراعة والأدوية الطبية وقطاع تقنية المعلومات والطاقة المتجددة،
وقطاع الأغذية، خاصة وأن لاتفيا تشتهر بالأغذية والمأكولات العضوية.

ودعت كورمي إلى فكرة تنظيم غرفة أبوظبي زيارات
لوفود تجارية بين مجتمعي الأعمال لدى الجانبين، وذلك للتعرف على الفرص الاستثمارية
المتاحة، وتطوير العلاقات الاقتصادية والارتقاء بها إلى مستويات أرفع تخدم المصالح
المشركة.

وأكد سعادة محمد ثاني الرميثي على أهمية
تعزيز علاقات التعاون التجاري، وإقامة روابط أوسع بين رجال الأعمال والشركات في
إمارة أبوظبي وجمهورية لاتفيا الصديقة، مشيراً إلى أن إمارة أبوظبي أصبحت مركزاً
لاستقطاب الشركات والمؤسسات العالمية التي تسعى إلى إقامة مكاتب ومراكز إقليمية
لها في أبوظبي لتنطلق منها إلى الأسواق المجاورة لما تملكه إمارة أبوظبي من موقع
استراتيجي، ومستفيدين أيضا من المزايا والتسهيلات المتوفرة والتي تنعش الاقتصاد
وترفع من مستوياته، وقال إن غرفة أبوظبي تعمل على تشجيع رجال الأعمال والمستثمرين
في أبوظبي للاستثمار في جمهورية لاتفيا كونها تمتلك الفرص الاستثمارية الواعدة في
قطاعات عديدة مهمة.

وفي صعيد متصل استقبل سعادة محمد ثاني
الرميثي رئيس مجلس إدارة غرفة أبوظبي سعادة أمير أحمدي القائم بالأعمال في سفارة
جمهورية كوسوفو لدى الدولة.

وقال أحمدي إن زيارته لغرفة أبوظبي تأتي
في إطار تطوير العلاقات الاقتصادية والنهوض بها بما يخدم المصالح المشتركة بين
الجانبين، داعياً إلى التعاون في  إمكانية
تشكيل لجنة مشتركة بين غرفة جمهورية كوسوفو واتحاد غرف الإمارات، وذلك لتعزيز
مجالات التعاون الاقتصادي في ظل العلاقات الثنائية والاستراتيجية المتميزة، ولما
من شأنه أن يعود بالنفع لكلا البلدين.

من جانبه أكد سعادة محمد ثاني الرميثي
ترحيب غرفة أبوظبي لدعم فرص تشكيل لجان أعمال مشتركة، تقوم بمهام تعزيز تنافسية
مجتمع الأعمال في الأسواق الجديدة والواعدة، مؤكداً أن جمهورية كوسوفو تمثل وجهة
اقتصادية مناسبة وملائمة للاستثمارات التجارية الكبيرة للقطاع الخاص، في ظل
العلاقات الثنائية المتميزة التي تجمعها مع دولة الإمارات، مشيراً إلى أن غرفة
أبوظبي وكونها صوت بيئة الأعمال في إمارة أبوظبي لن تألو جهداً في تقديم كل ما
يدعم القطاع الخاص ويعزز من فرص التوسع الخارجي للشركات الإماراتية، بالإضافة إلى
أهمية العمل على جذب الاستثمارات الأجنبية المميزة وتعريفها على بيئة الأعمال في
إمارة أبوظبي وإطلاعها على كيفية الاستفادة من المزايا الاستراتيجية المختلفة للقيام
باستثمارات وأعمال مميزة في قطاعات اقتصادية مستقبلية ومستدامة.




من جانبه أكد سعادة محمد ثاني الرميثي
ترحيب غرفة أبوظبي لدعم فرص تشكيل لجان أعمال مشتركة، تقوم بمهام تعزيز تنافسية
مجتمع الأعمال في الأسواق الجديدة والواعدة، مؤكداً أن جمهورية كوسوفو تمثل وجهة
اقتصادية مناسبة وملائمة للاستثمارات التجارية الكبيرة للقطاع الخاص، في ظل
العلاقات الثنائية المتميزة التي تجمعها مع دولة الإمارات، مشيراً إلى أن غرفة
أبوظبي وكونها صوت بيئة الأعمال في إمارة أبوظبي لن تألو جهداً في تقديم كل ما
يدعم القطاع الخاص ويعزز من فرص التوسع الخارجي للشركات الإماراتية، بالإضافة إلى
أهمية العمل على جذب الاستثمارات الأجنبية المميزة وتعريفها على بيئة الأعمال في
إمارة أبوظبي وإطلاعها على كيفية الاستفادة من المزايا الاستراتيجية المختلفة للقيام
باستثمارات وأعمال مميزة في قطاعات اقتصادية مستقبلية ومستدامة.