Media Center

Keeping up to date with ADC's activities and news ​updates

Keeping up to date with ADC's activities and news updates​​

News Banner
11December
2018
Shares
Shares

انطلاق فعاليات المؤتمر العالمي للتميز المؤسسي



شهد افتتاح المؤتمر معالي المهندس عويضة مرشد المرر رئيس
دائرة الطاقة، وسعادة سعيد عبدالجليل الفهيم رئيس اللجنة العليا لجائزة الشيخ خليفة
للامتياز، وعدد من أعضاء مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي وسعادة محمد هلال
المهيري مدير عام غرفة أبوظبي، كما شهد الافتتاح نحو 1000 شخصية خبيرة ومعنية بمجالات الامتياز
والابتكار والاستدامة، منهم ما يزيد
على 300 خبير إقليمي وعالمي في مجالات الجودة والتميز
المؤسسي يمثلون نحو 35 دولة.




وفي كلمته الترحيبية
أعرب سعادة محمد هلال المهيري مدير عام غرفة أبوظبي عن شكره وتقديره للشركاء
الاستراتيجيين في إدارة وتنظيم المؤتمر العالمي للتميز المؤسسي، من رئيس وأعضاء
المنظمة الآسيوباسفيكيه للجودة والهيئة الدولية للمقارنات المعيارية والمسابقة
الدولية لأفضل الممارسات، وذلك لاختيارهم إمارة أبوظبي وغرفة تجارة وصناعة أبوظبي،
لتكون المنظم والراعي لهذا المؤتمر المتميز سمعة ومكانة وحضوراً محلياً وإقليمياً
وعالمياً.




وأوضح أنه لتحقيق المزيد
من التواصل الفعّال بين القطاع الحكومي، والشركات والمؤسسات في القطاع الخاص،
تتصدى غرفة أبوظبي بتنظيم منتدى للأعمال بشكل سنوي، حيث تجتمع فيه فعاليات
القطاعين العام والخاص، وهو منتدى أبوظبي للأعمال والذي يعقد بالتعاون مع دائرة
التنمية الاقتصادية بأبوظبي ، ليصبح منبراً حراً لتلاقح الأفكار وتبادل الآراء حول
محفزات ومحركات الاقتصاد الوطني، وكذلك لإبراز المعوقات التي تعترض طريق النهوض
به، نحو المزيد من التقدم والازدهار، وتحقيقاً لرؤية غرفة أبوظبي والتي ترمي نحو
تحقيق اقتصاد فعّال مؤثر ومستدام.



انطلقت صباح أمس أعمال
المؤتمر العالمي للتميز المؤسسي، والذي تنظم فعالياته غرفة تجارة وصناعة أبوظبي،
وتستضيفه لأول مرة على مستوى الشرق الأوسط العاصمة أبوظبي، وذلك خلال الفترة من 10 إلى 12 ديسمبر الجاري، في فندق جميرا أبراج الاتحاد بكورنيش أبوظبي.

شهد افتتاح المؤتمر معالي المهندس عويضة مرشد المرر رئيس
دائرة الطاقة، وسعادة سعيد عبدالجليل الفهيم رئيس اللجنة العليا لجائزة الشيخ خليفة
للامتياز، وعدد من أعضاء مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي وسعادة محمد هلال
المهيري مدير عام غرفة أبوظبي، كما شهد الافتتاح نحو 1000 شخصية خبيرة ومعنية بمجالات الامتياز
والابتكار والاستدامة، منهم ما يزيد
على 300 خبير إقليمي وعالمي في مجالات الجودة والتميز
المؤسسي يمثلون نحو 35 دولة.

وفي كلمته الترحيبية
أعرب سعادة محمد هلال المهيري مدير عام غرفة أبوظبي عن شكره وتقديره للشركاء
الاستراتيجيين في إدارة وتنظيم المؤتمر العالمي للتميز المؤسسي، من رئيس وأعضاء
المنظمة الآسيوباسفيكيه للجودة والهيئة الدولية للمقارنات المعيارية والمسابقة
الدولية لأفضل الممارسات، وذلك لاختيارهم إمارة أبوظبي وغرفة تجارة وصناعة أبوظبي،
لتكون المنظم والراعي لهذا المؤتمر المتميز سمعة ومكانة وحضوراً محلياً وإقليمياً
وعالمياً.

وقال : لا زلنا نعيش  العام 2018 ، عام المغفور له
الشيخ زايد، طيب الله ثراه، ونقتفي آثاره وأقواله المأثورة، التي أصبحت نبراساً لنا وللأجيال المقبلة،
ومنها (إن أفضل استثمار للمال
هو استثماره في خلق أجيال من المتعلمين والمثقفين، علينا أن نسابق الزمن وأن تكون
خطواتنا نحو تحصيل العلم والتزود بالمعرفة أسرع من خطانا في أي مجال آخر).

وأضاف المهيري: في ضوء
تلك الكلمات مضت دولة الإمارات في ذات الدرب تحت القيادة الرشيدة لصاحب السمو
الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة حفظه الله، حيث دعا سموه دائماً إلى
التبني المستنير لوسائل العلم الحديث، التي من شأنها أن تسهم في تحقيق التنمية
المستدامة في بلادنا، ومن ذلك قوله " إن القفزه النوعية التي
حققتها دولة الإمارات العربية المتحدة في مجال التكنولوجيا، لم تكن وليدة ظروف
طارئة أو استثنائية، بل هي تتويج لجهود مضنية وثمرة استراتيجية متكاملة للتطوير
والتحسين المستمر.
"

غرفة أبوظبي

وأكد المهيري على أن
غرفة تجارة وصناعة أبوظبي هي القلب النابض والعقل المحرك لمجتمع الأعمال في إمارة
أبوظبي، وهي الذراع الحكومي لتنظيم شؤون القطاع الخاص وتعزيز وتفعيل بيئة الأعمال
والنهوض بها، وتشجيع الاستثمارات الخارجية، وبناء قدراتها والعمل على تطويرها
المؤسسي من خلال تبنيها لمناهج وتطبيقات مفاهيم التميز والإبداع والابتكار
والاستدامة وغيرها من الوسائل الحديثة.

مشيراً إلى أن للغرفة
أذرعاً علمية أكاديمية تعنى بالتنمية البشرية وبناء القدرات، مثل أكاديمية
الإمارات وكلية أبوظبي للإدارة، كما ولها أذرع مهنية تعنى بالتطوير المؤسسي وحوكمة
المؤسسات، مثل مركز أبوظبي العالمي للتميز المؤسسي (أدكو) ومركز أبوظبي للحوكمة،
إلى جانب مجلس سيدات الأعمال، الذي يعنى بتحقيق المشاركة الفاعلة للمرأة
الإماراتية في تنمية وتطوير الاقتصاد الوطني.

كما تجدر الإشارة أيضاً
إلى أن غرفة أبوظبي هي منصة الانطلاق لاتحاد غرف التجارة والصناعة بدولة الإمارات
العربية المتحدة، مما يعطيها ميزة إضافية في تنسيق الأدوار وتنظيم الأنشطة
الاقتصادية والاجتماعية على المستوى الاتحادي.







وأوضح أنه لتحقيق المزيد
من التواصل الفعّال بين القطاع الحكومي، والشركات والمؤسسات في القطاع الخاص،
تتصدى غرفة أبوظبي بتنظيم منتدى للأعمال بشكل سنوي، حيث تجتمع فيه فعاليات
القطاعين العام والخاص، وهو منتدى أبوظبي للأعمال والذي يعقد بالتعاون مع دائرة
التنمية الاقتصادية بأبوظبي ، ليصبح منبراً حراً لتلاقح الأفكار وتبادل الآراء حول
محفزات ومحركات الاقتصاد الوطني، وكذلك لإبراز المعوقات التي تعترض طريق النهوض
به، نحو المزيد من التقدم والازدهار، وتحقيقاً لرؤية غرفة أبوظبي والتي ترمي نحو
تحقيق اقتصاد فعّال مؤثر ومستدام.

ومن ناحية أخرى، وسعياً
نحو استقطاب الاستثمارات الأجنبية وتعزيز التعاون الدولي تنظم الغرفة أيضاً، أكبر
معارض الفرنشايز العالمي، وما يصاحبه من ملتقيات تسعى إلى تحقيق الشراكة
الاستراتيجية بين مجتمعي الأعمال المحلي والخارجي. كما أنه تم مؤخراً إطلاق رابطة
الإمارات لتنمية الفرنشايز دعماً واستدامة لهذا المجهود وضمان استمراريته سنوياً،
بأعلى درجات الكفاءة والفعالية المطلوبة. كما تجدر الإشارة أيضاً إلي أن الرابطة
بصدد عقد فعاليات اجتماع المجلس العالمي للفرنشايز في نهاية العام 2019 وسيكون الاجتماع
الأول للمجلس في دول مجلس التعاون الخليجي.  

وأشار المهيري إلى أن رحلة
التميز والمتميزين انطلقت في إمارة أبوظبي منذ أكثر من عشرين عاماً، وذلك بدعم
وتشجيع من غرفة أبوظبي، التي أطلقت أول برنامج متكامل للجودة والامتياز تمثل في
جائزة الشيخ خليفة للامتياز في العام ١٩٩٩ ، وتبعه منتدى أبوظبي للجودة في العام
٢٠٠١ وجمعية الإمارات للجودة التي أطلقت بالتعاون مع وزارة الشؤون الاجتماعية في
العام ٢٠٠٦ . وتبع ذلك مساهمات الغرفة بالتعاون مع الأمانة العامة للمجلس التنفيذي
وإنشاء جائزة أبوظبي للأداء الحكومي المتميز في العام ٢٠٠٧ ومن ثم إنشاء مركز
أبوظبي العالمي للتميز المؤسسي في العام ٢٠٠٨ والذي ظل يقوم بخدمة القطاعين العام
والخاص.

واستكمالاً للحلقات
المتواصلة بين الأجيال، قامت الغرفة مؤخراً بتقديم جائزة رواد المستقبل لرعاية
المبدعين والمبتكرين من الشباب للفئات العمرية ما بين 10 – 22 عاماً ، وإعطائهم
خارطة واضحه للطريق نحو تعزيز ثقافة الاستثمار وريادة الأعمال، كما قامت الغرفة
بإطلاق جائزة المنشآت الصغيرة والمتوسطة وذلك لتعزيز الاهتمام بهذا القطاع الحيوي،
والذي يشكل أكثر من 90٪ من عضويات غرفة أبوظبي، وجدير بالذكر أن معايير جائزة
الغرفة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة، تتبنى الأسس والمعايير التي تركز بشكل كبير على
ريادة وتطوير الأعمال، وتسهل استخدامها من قبل المنشآت الصغيرة ومتناهية الصغر
أسوة بالمنشآت المتوسطة.

وختم مدير عام غرفة
أبوظبي كلمته بالتأكيد على ثقته الكاملة بأن يحظى
المؤتمر العالمي للتميز المؤسسي بالنجاح وتحقيق التميز المنشود. كما دعا جميع
الحضور إلى الاستفادة من فعاليات هذا المؤتمر العالمي للتميز المؤسسي الذي من شأنه
أن يضيف الكثير والكثير لصالح مؤسساتنا المختلفة في شتى المجالات.

من جانبه أكد البروفيسور
هادي التيجاني المنسق العام لجائزة الشيخ خليفة للامتياز، أن التميز الذي تشهده
دولة الإمارات العربية المتحدة على المستوى العالمي، وما حققته من مكانة عالمية
رائدة إنما هو نتاج لتميز القيادة الرشيدة لدولة الإمارات، متمثلة في صاحب السمو
الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن
راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب
السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات
المسلحة، حفظه الله، ودعمهم ورعايتهم لأبناء الإمارات وحرصهم على بث روح الإبداع
والابتكار والتميز في أوساط المؤسسات العلمية والمؤسسات الرسمية والهيئات المهنية. ما جعل دولة الإمارات خير مثال يحتذى به في تطبيق أفضل ممارسات الجودة وتبني أعلى
معايير التميز المؤسسي.

كما قدم التيجاني نبذة
تعريفية حول البعد العالمي لجائزة الشيخ خليفة للامتياز، ومشاركتها النوعية في هذا
المؤتمر.





من جانبه أكد البروفيسور
هادي التيجاني المنسق العام لجائزة الشيخ خليفة للامتياز، أن التميز الذي تشهده
دولة الإمارات العربية المتحدة على المستوى العالمي، وما حققته من مكانة عالمية
رائدة إنما هو نتاج لتميز القيادة الرشيدة لدولة الإمارات، متمثلة في صاحب السمو
الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن
راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب
السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات
المسلحة، حفظه الله، ودعمهم ورعايتهم لأبناء الإمارات وحرصهم على بث روح الإبداع
والابتكار والتميز في أوساط المؤسسات العلمية والمؤسسات الرسمية والهيئات المهنية. ما جعل دولة الإمارات خير مثال يحتذى به في تطبيق أفضل ممارسات الجودة وتبني أعلى
معايير التميز المؤسسي.

كما قدم التيجاني نبذة
تعريفية حول البعد العالمي لجائزة الشيخ خليفة للامتياز، ومشاركتها النوعية في هذا
المؤتمر.