المركز الإعلامي

كن مواكبا لأحدث أخبار غرفة تجارة وصناعة أبوظبي

كن مواكبا لأهم الأخبار والفعاليات الخاصة بغرفة تجارة وصناعة أبوظبي

News Banner
17يوليو
2019
عدد المشاركات ‎
عدد المشاركات ‎

رئيس جمهورية غامبيا يشيد بدور غرفة أبوظبي في دعم وتعزيز الفرص الاستثمارية لقطاع الأعمال

مشيداً بالتطور الحضاري والعمراني الكبير الذي تشهده دولة الإمارات عموماً، وبشكل خاص إمارة أبوظبي، ومعبراً عن اهتمامه بتعزيز مجالات التعاون الاقتصادي والاستثماري بما يحقق المصالح المشتركة لدى الجانبين.



 

جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقده فخامة آداما بارو رئيس جمهورية غامبيا صباح أمس في مقر إقامته بفندق قصر الإمارات مع سعادة محمد هلال المهيري مدير عام غرفة تجارة وصناعة أبوظبي، وبحضور كل من عبدالله غرير القبيسي وهلال محمد الهاملي نائبي مدير عام غرفة أبوظبي، وسعادة فانسو بوجانغ سفير جمهورية غامبيا لدى دولة الإمارات وعدد من الوزراء ومسؤولي الحكومة من الجانب الغامبي.


واستمع رئيس جمهورية غامبيا إلى شرح مفصل ووافٍ عن غرفة أبوظبي والدور الذي تقوم به في المساهمة بتطوير وتنظيم الشؤون التجارية والصناعية بإمارة أبوظبي والرفع من تنافسية مؤسسات قطاع الأعمال وتوسيع نطاق الفرص أمامهم من خلال توفير خدمات ذات مستوى عالمي لهم بما يساهم في تحقيق التنمية المستدامة.

وأكد سعادة محمد هلال المهيري مدير عام غرفة أبوظبي على أهمية اللقاء مع رئيس جمهورية غامبيا الصديقة، والوفد المرافق له، وذلك لتعريفهم على غرفة أبوظبي ودورها الفاعل والمؤثر على الصعيد المحلي والإقليمي والعالمي، كونها تمثل القطاع الخاص في إمارة أبوظبي باختلاف أنشطته التجارية، وكيف تساهم منذ إنشائها في عام 1969 وحتى اليوم في تطوير وتنظيم الشؤون التجارية والصناعية، موضحاً أن من المهام المتميزة التي تقدمها الغرفة توفير أعلى مستويات الخدمة التي من شأنها أن تسهم في تحقيق التنمية المستدامة في إمارة أبوظبي، وأكد المهيري على دور الغرفة في رفع التنافسية بين مؤسسات قطاع الأعمال وتوفير سبل الدعم لأعضائها، من خلال إطلاعهم على ما تقدمه من خدمات استشارية وتجارية وقانونية، تسهم في الحد من التحديات والصعوبات التي قد يواجهونها، بالإضافة إلى العمل على توسيع نطاق الفرص أمامهم عبر برامج مختلفة تطرحها الغرفة، وفعاليات وأنشطة تنظمها، ومبادرات نوعية تطلقها بما يسهم في دعم المشهد الاقتصادي لإمارة أبوظبي.

وشدد المهيري على استعداد غرفة أبوظبي التام، لتعزيز التعاون التجاري والاقتصادي بين بيئة الأعمال والقطاع الخاص في كل من إمارة أبوظبي وجمهورية غامبيا، من خلال التعريف بكافة الفرص الاستثمارية المتاحة وأهم الأنظمة التشريعية التي توفر الأمن وجذب المستثمرين ورجال الأعمال لكلا الجانبين، مشيراً إلى أن بيئة الأعمال في إمارة أبوظبي تملك اقتصاداً قوياً ومتيناً، ومقومات تنافسية عالمية في سهولة الأعمال وخفض تكلفتها، ما جعل منها بيئة جاذبة للعديد من الشركات العالمية والمصارف الدولية، وتدفقت معها الاستثمارات الأجنبية المباشرة وغير المباشرة، الأمر الذي يؤكد قدرتها الاقتصادية التنافسية على الأصعدة الإقليمية والعالمية.

وفي ختام لقائه أعرب فخامة الرئيس الغامبي عن سعادته بالتعرف على غرفة أبوظبي ودورها الرائد في دعم وتعزيز بيئة الأعمال والقطاع الخاص في إمارة أبوظبي، مؤكداً استعداد بلاده لتعزيز التعاون التجاري والاستثماري بين الجانبين، لاسيما وأن بلاده باتت من الدول الاستثمارية الواعدة، لموقعها الجغرافي وتوسطها للدول الأفريقية التجارية، وسهولة أنظمتها وتطور خدماتها، وهو ما يفتح آفاقاً واسعة للمستثمرين الإماراتيين.