المركز الإعلامي

كن مواكبا لأحدث أخبار غرفة تجارة وصناعة أبوظبي

كن مواكبا لأهم الأخبار والفعاليات الخاصة بغرفة تجارة وصناعة أبوظبي

News Banner
14يوليو
2019
عدد المشاركات ‎
عدد المشاركات ‎

في لقاء تجاري نظمته غرفة أبوظبي في جاكرتا اتحاد غرف الإمارات يبحث التعاون التجاري مع غرفة التجارة الإندونيسية

وذلك على هامش زيارة معالي سهيل بن محمد المزروعي، وزير الطاقة والصناعة، وفريق العمل الاقتصادي لدولة الإمارات العربية المتحدة، المشارك في الاجتماع الثنائي مع جمهورية إندونيسيا، لبحث وتعزيز علاقات التعاون الاقتصادي، خاصةً فيما يتعلق بمجالات الطاقة والتعدين والسياحة والتطوير العقاري والطيران.


وأكد سعادة حميد محمد بن سالم الأمين العام لاتحاد غرف التجارة والصناعة بدولة الإمارات، أن بيئة الأعمال في جمهورية إندونيسيا تعتبر من الجهات الاستثمارية الواعدة، مشيراً إلى ضرورة تقوية وتعزيز روابط التعاون من خلال تكثيف زيارات الوفود الاقتصادية، وكذلك التزود بالمعلومات التعريفية بالمناخ الاستثماري الإندونيسي والفرص المتاحة.

وأضاف بن سالم، أن القطاع الخاص الإماراتي له خبرة طويلة فيما يتعلق بالاستثمارات الخارجية من خلال إقامة عدة مشاريع في مختلف دول العالم


مشيراً إلى استعداد اتحاد الغرف والغرف الإماراتية الأعضاء تسخير كل الإمكانيات في سبيل تقوية العلاقات الاقتصادية وفتح آفاق رحبة للتعاون التجاري المشترك، لاسيما في ظل العلاقات الثنائية المتميزة التي تجمع دولة الإمارات وجمهورية إندونيسيا الصديقة. 

 

من جانبه أكد السيد عبدالله غرير القبيسي نائب مدير عام غرفة تجارة وصناعة أبوظبي، خلال لقائه مع ممثلي مجتمع القطاع الخاص في جاكرتا، وجمع من أصحاب الشركات والمؤسسات التجارية المشارك في اللقاء التجاري الإماراتي الإندونيسي، على أهمية الاستفادة من الفرص الاستثمارية المختلفة المتاحة في البلدين الصديقين، مشيراً إلى أهمية مضاعفة الجهود لتعريف رجال الأعمال والمستثمرين في إمارة أبوظبي وشركات ومؤسسات بيئة الأعمال الإندونيسية بمجالات الاستثمار والقطاعات المجدية التي تعود بالنفع على البلدين الصديقين، وأشار إلى الأدوار المهمة التي تضطلع بها غرفة أبوظبي ضمن استراتيجيتها الساعية إلى دعم القطاع الخاص في إمارة أبوظبي، والمساهمة في تطوير وتنظيم الشؤون التجارية والصناعية والرفع من تنافسية مؤسسات قطاع الأعمال وتوسيع نطاق الفرص أمامهم من خلال توفير خدمات ذات مستوى عالمي لهم بما يساهم في تحقيق التنمية المستدامة.