ملتقى افتراضي

نظم مجلس سيدات أعمال أبوظبي التابع لغرفة تجارة وصناعة أبوظبي ملتقى يوم المرأة الإماراتية، تحت شعار "التخطيط للخمسين .. المرأة سند الوطن"، وذلك بمناسبة احتفاء دولة الإمارات بيوم المرأة الإماراتية والذي يقام سنوياً في 28 أغسطس من كل عام.

نظم مجلس سيدات أعمال أبوظبي التابع لغرفة تجارة وصناعة أبوظبي ملتقى يوم المرأة الإماراتية، تحت شعار "التخطيط للخمسين .. المرأة سند الوطن"، وذلك بمناسبة احتفاء دولة الإمارات بيوم المرأة الإماراتية والذي يقام سنوياً في 28 أغسطس من كل عام.

حضر الملتقى عضوات الهيئة التنفيذية وسيدات الأعمال وعدد كبير من شركاء الغرفة والمجلس والدكتورة شفيقة العامري المدير التنفيذي لمجلس سيدات أعمال أبوظبي، كما شهدت فعاليات الملتقى الذي نظم بالتقنية الافتراضية، تقديم العديد من الفقرات بدأت بكلمة رئيسية لسعادة محمد هلال المهيري مدير عام غرفة تجارة وصناعة أبوظبي قال فيها "إن يوم الثامن والعشرين من أغسطس من كل عام أصبح يشكل مناسبة وطنية لرصد مكاسب ونجاحات المرأة الإماراتية، وفرصةً للاعتزاز بإنجازاتها في جميع المجالات" مؤكداً أن دولة الإمارات وبكل فخر قد قطعت شوطاً مهماً في تعزيز مشاركة المرأة في مختلف جوانب الحياة، مشدداً على حرص القيادة الرشيدة في دولة الإمارات على تمكين المرأة وتوفير المقومات التي تمكنها من أداء دورها على أكمل وجه.

وأضاف بقوله: إن ابنة الإمارات برهنت على أنها أهل للمسؤولية، وأنها جزءٌ أصيل في مرحلة الاستعداد للخمسين عاماً المقبلة، لتكون عوناً وسنداً لأخيها الرجل في تمهيد الطريق لمواصلة الإنجازات والمكاسب الوطنية. 

وأعرب مدير عام غرفة أبوظبي عن شكره وتقديره لرائدة نهضة المرأة في الإمارات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك "أم الإمارات"، رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيسة الفخرية لمجلس سيدات أعمال أبوظبي، على الدعم اللامحدود الذي قدمته سموها ولاتزال للمرأة الإماراتية، حيث آمنت بإمكانياتها وحرصت على تزويدها بكافة أدوات النجاح لتسهم في تنمية وطنها ومجتمعها في كافة الميادين. 

يوم الاحتفاء بإنجازات المرأة

من جانب آخر افتتحت سعادة مريم محمد الرميثي، رئيسة الهيئة التنفيذية لمجلس سيدات أعمال أبوظبي فعاليات الملتقى الافتراضي بكلمة افتتاحية قالت فيها : " إن دولة الإمارات تحتفل في الثامن والعشرين من شهر أغسطس من كل عام  بيوم المرأة الإماراتية، هذا التاريخ  الذي أرادت له القيادة الرشيدة أن يكون فارقاً ومختلفاً في تاريخ الوطن يكرّس من خلاله إنجازات ابنة الإمارات التي جاوزت في مداها قريناتها في دول كثيرة" وتقدمت بخالص الشكر وعميق التقدير إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات،  الذين وجدت المرأة الإماراتية في ظل رعايتهم الدعم والتشجيع والمساندة، لتكون دائماً وأبداً سنداً للوطن، وعوناً  لشقيقها الرجل في ميادين العمل المختلفة، لاسيما في قطاع المال والأعمال.

وأكدت الرميثي أن دولة الإمارات قد أولت المرأة عنايتها ورعايتها واهتمامها الكبير، وكان لصاحبة الأيادي البيضاء سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك " أم الإمارات" ، حفظها الله، رئيسة الاتحاد النسائي العام  الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيسة الفخرية لمجلس سيدات أعمال أبوظبي الدور الكبير في  تحقيق المرأة الإماراتية التميز والنجاحات في كافة المجالات، فلم يعد عمل المرأة مقصوراً  على مجالات دون أخرى، وإنما فُتحت أمامها الآفاق، وسُخّرت الإمكانات وصار لابنة الإمارات مكانها الذي يليق بها في منظومة تمكين المرأة دولياً وليس على المستوى الإقليمي فقط.

وشددت على أن دولة الإمارات وهي تحتفي هذا العام بيوم المرأة الإماراتية،  فإنها تقرأ سيرة خمسين عامٍ مضت بكل نجاحاتها، وتستعد لاستشراف الخمسين المقبلة، حيث تتسلح فيها المرأة الإماراتية بقيم العلم والأخلاق والهوية الوطنية والالتزام المهني والعملي، فهي مكوّنٌ مهم من مكونات المجتمع، وقد وجدت الدعم حتى قبل تأسيس الاتحاد من والدنا الراحل الشيخ زايد بن سلطان "طيب الله ثراه".

وأشارت رئيسة مجلس سيدات أعمال أبوظبي إلى أن قطاع الأعمال هو أحد القطاعات المهمة الذي برزت فيه الإماراتية وحققت نتائج نوعية يُشار لها بالفخر والاعتزاز ولم يكن ذلك ليحدث لولا التشجيع والدعم الذي حظيت به من قيادتنا الرشيدة، وسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك أم الإمارات -  حفظها الله.

 

فعاليات الملتقى 

شملت فعاليات ملتقى المرأة الإماراتية تقديم جلسة حوارية تناولت الحديث حول ثلاثة محاور: الأول بعنوان "برامج ومبادرات حكومة أبوظبي لتعزيز مشاركة ومساهمة المرأة في قطاع الأعمال"، قدمها سعادة راشد عبدالكريم البلوشي – وكيل دائرة التنمية الاقتصادية. فيما تناول المحور الثاني للجلسة موضوعاً بعنوان "الأولويات والاحتياجات الملحة والمستجدة للمرأة في قطاع الأعمال بعد المتغيرات الاقتصادية نتيجة كوفيد – 19"، قدمتها سعادة عزة سليمان - المدير العام للبرنامج الوطني للمشاريع والمنشآت الصغيرة والمتوسطة، وتناول المحور الثالث الحديث حول موضوع "تجارب ناجحة للمرأة في مجال الذكاء الاصطناعي"، قدمتها السيدة تغريد السعيد، سيدة أعمال وشريك مؤسس لشركة آيت للإبداع التكنولوجي.

كما تخلل الجلسات عرض تقديمي لفيلم من إعداد مجلس سيدات أعمال أبوظبي بعنوان " شكراً أم الإمارات " ، وتم تقديم عرض لفيلم يحكي لمحات عن تقدير جهود الكوادر الطبية النسائية التي ساهمت في خدمة المجتمع خلال فترة أزمة فيروس كوفيد 19.

تكريم خط الدفاع الأول من الإماراتيات في الكادر الطبي لمستشفى الشيخ خليفة الطبي

وبالتزامن مع يوم المرأة الإماراتية، قام سعادة محمد هلال المهيري مدير عام غرفة أبوظبي، وسعادة مريم محمد الرميثي رئيسة الهيئة التنفيذية لمجلس سيدات أعمال أبوظبي، وبرفقة عدد من مسؤولي وموظفي غرفة أبوظبي ومجلس سيدات أعمال أبوظبي، بتكريم خط الدفاع الأول من النساء الإماراتيات في الكادر الطبي بمستشفى مدينة الشيخ خليفة الطبية، وذلك تقديراً لجهودهن العظيمة والملموسة للحد من تفشي فيروس كورونا المستجد، حيث أعرب سعادة محمد هلال المهيري عن عميق شكره وتقديره لابنة الإمارات التي برهنت أنها سندٌ ودرعٌ للوطن في أصعب الظروف، فكانت ولا تزال العين الساهرة لرعاية وتحصين كل من يعيش على أرض الإمارات الطيبة، مضيفاً أن ابنة الإمارات في القطاع الصحي قدمت ولا تزال الكثير من التضحيات ورافقتها بعض التحديات، إلا أنها استندت وبثبات على الدعم اللامحدود من القيادة الرشيدة في دولة الإمارات التي آمنت بقدراتها وإمكاناتها فكانت على قدر المسؤولية كما عهدناها دائماً. 

 

المصدر

أخر تحديث20 أبريل 2020

© 2020 غرفة أبوظبي

أخبار ذات صلة
X
تساعدنا ملفات تعريف الارتباط في تحسين تجربة موقع الويب الخاص بك. باستخدام موقعنا ، أنت توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
 
تأكد