تأسست غرفة تجارة وصناعة أبوظبي في العام 1969 مع بروز الحاجة إلى هيئة موحدة تدعم وتروج وتطور وتحمي مصالح الشركات والمؤسسات في الإمارة. ومن خلال هذا الدور الذي نلعبه، نبقى مخلصين لهدفنا في أن نكون صوت مجتمع الأعمال في أبوظبي.

وفي ظل التوجيهات الرشيدة لقيادتنا الحكيمة في دولة الإمارات، تتلاءم وتنسجم أهدافنا وجهودنا  مع رؤية أبوظبي 2030، والتي تدعم إرساء دعائم اقتصاد المعرفة في الإمارة، وتحويلها لمركز عالمي رائد في هذا المجال. ونرتبط بشراكة استراتيجية فعالة مع الهيئات والدوائر الحكومية لتعزيز وتطوير الإطار التشريعي لسوق الإمارة، ورفده بقطاعات ذات قيمة مضافة تعزز تنافسية مجتمع الأعمال.  وبموجب هذه المسؤولية الملقاة على عاتقنا، نعمل بعزم وجد لنكون أكثر المؤسسات استباقيةً في تشجيع وتحفيز نمو ريادة الأعمال.

وعلى مدار الخمسين عاماً الماضية، اعتمدنا أجندة محفزة للأعمال ودعمنا هذا التوجه بقوة في القطاع الخاص ونجحنا بجعل بيئة أعمالنا ديناميكة ومرنة وشاملة.  وعلى مر السنين، نمت مؤسستنا بثبات وبشكلٍ غير مسبوق وذلك بفضل القانون رقم 27 لسنة 2005 والذي نص على وجوب انضمام كل شركات القطاع الخاص إلى عضوية غرفة أبوظبي.

ورغم أن الشركات المسجلة في المناطق الحرة غير ملزمة بهذا القانون، إلا أننا نشجعهم على الانضمام إلى عضويتنا للاستفادة من قائمة طويلة من الخدمات والمزايا والتسهيلات التي تشمل على سبيل المثال لا الحصر تعزيزمصداقية الشركات والحصول على استشارات متعلقة بكل من المسائل القانونية وتميز الأعمال، والتحكيم والمعلومات والتقارير والدراسات الاقتصادية والدعوات للمشاركة في الفعاليات الاستراتيجية محلياً وعالمياً، والمشاركة في دورات وورش وندوات تدريبية متخصصة لدعم القطاع الخاص، بالإضافة إلى التوجيه والإرشاد في المشاركة في فعاليات مرموقة مثل جائزة الشيخ خليفة للامتياز والتي تنظمها غرفة أبوظبي تحت رعاية القيادة الحكيمة للدولة، ويتم خلالها تكريم الشركات المطبقة لأفضل ممارسات التميز، وغيرها الكثير من الامتيازات والخدمات. 

وبينما تمتلك كل شركة قصة نجاحها الخاصة والمستمرة، حيث تنمو وتغير من استراتيجيتها في العديد من المراحل في مسيرتها، إلا أننا نعمل بالتعاون معكم جميعاً لضمان تحقيقكم للمزيد من قصص النجاح المؤسسية. ومن خلال هذه الجهود، لا يقتصر دورنا على لعب دور الشريك النشط  في اقتصادنا، بل إننا أيضاً نساهم بوضع أسس ودعائم المستقبل المستدام لوطننا.

X
تساعدنا ملفات تعريف الارتباط في تحسين تجربة موقع الويب الخاص بك. باستخدام موقعنا ، أنت توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
 
تأكد