أخبـار الغرفه
تحرير في 04/02/2018
توقيع مذكرة تفاهم بين مجلس سيدات أعمال أبوظبي وشركة الفوعة

وقع مجلس سيدات أعمال أبوظبي و شركة الفوعة مذكرة تفاهم ، تهدف إلى النهوض بدور المرأة الإماراتية في القطاع الخاص وتمكينها لتصبح شريكاً رئيسياً في التنمية الاقتصادية لإمارة أبوظبي.
وقد وقع على المذكرة كل من سعادة مريم الرميثي الرئيسة التنفيذية لمجلس سيدات أعمال أبوظبي وسعادة مسلم عبيد العامري – الرئيس التنفيذي لشركة الفوعة ذ.م.م، وذلك بحضور السيد عبدالله غرير القبيسي – نائب المدير العام لغرفة أبوظبي، وسعادة محمد غانم القصيلي المنصوري – نائب الرئيس التنفيذي لشركة الفوعة ذ.م.م، والسيدة شفيقة العامري – مديرة مجلس سيدات أعمال أبوظبي.
وقالت سعادة مريم الرميثي الرئيسة التنفيذية لمجلس سيدات أعمال أبوظبي :" جرى اليوم إطلاق أول فعالية من فعاليات حملة مجلس سيدات أعمال أبوظبي لعام 2018 عام زايد (زايد الخير و العطاء والسخاء)، وذلك بإبرام مذكرة تفاهم بين مجلس سيدات أعمال أبوظبي التابع لغرفة تجارة وصناعة أبوظبي وشركة الفوعة ذ.م.م التي تعد أكبر شركة منتجة للتمور على مستوى العالم، و تتمحور الاتفاقية على منتجات النخيل التي بذل المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه جهوداً كبيرة وسخر الطاقات في سبيل تطوير زراعة النخيل واتساع المساحات المزروعة في مختلف أنحاء الإمارات بالإضافة إلى زيادة الإنتاجية وتحسين نوعية التمور المنتجة والاستغلال الأمثل للموارد الطبيعية. وتم تحديد الإطار الرئيسي للتعاون المستقبلي بين كلا الطرفين، والعمل على الارتقاء بالخدمات الاقتصادية وتعزيز مفهوم المسؤولية المجتمعية، ودعماً للتكامل بين الجهات المحلية في أبوظبي.
وأضافت سعادتها: "إننا نسعى عبر هذه المذكرة إلى تنسيق الجهود بين مجلس سيدات أعمال أبوظبي وشركة الفوعة لإعداد برامج من الأنشطة المستقبلية التي نسعى من خلالها إلى دعم ورعاية رائدات الأعمال في قطاع الإنتاج الزراعي خاصة العناية بقطاع النخيل وتنميته وتطويره نظراً لأهميته الاقتصادية".
وذكرت الرميثي أن توجه سيدات ورائدات الأعمال نحو قطاع الاستثمار في مجال التمور أمر مهم للغاية كونه من القطاعات الهامة والضرورية لتحقيق التنمية في زراعة النخيل وإنتاج التمور بمختلف أصنافها، خاصة أن دولة الإمارات تمكنت من تصدّر ريادة زراعة وإنتاج التمور حول العالم، وتصدر منتجاتها من التمور والمنتجات المصنعة منه إلى العديد من الدول في مختلف القارات، مما أثبت جدارة الدولة ومكانتها في هذا القطاع الحيوي والهام .
وقالت:" نتعاون مع شركة الفوعة التي تعتبر الشركة الأكبر عالمياً في إنتاج وتصدير التمور لتوفير الدعم والرعاية والإرشاد لسيدات ورائدات الأعمال ممن لديهن الاهتمام بالاستثمار في هذا القطاع الحيوي، حيث أن منتجات الدولة من التمور تنافس نظيراتها على مستوى العالم من حيث الجودة والنوعية و طرق التصدير ووصول المنتج إلى المستهلك محافظاً على جودته ، حيث يعود هذا الأمر إلى توفر البنى التحتية المتطورة التي تتمتع بها أبوظبي من طرق حديثة وموانئ متطورة ومطار جديد سيدخل الخدمة مع نهاية العام 2019 والذي سيكون له الإسهام الكبير في تعزيز الحركة الجوية التجارية والشحن .
وأكدت رئيسة الهيئة التنفيذية لمجلس سيدات أعمال أبوظبي أن القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة – حفظه الله- وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، قد وفرت كل أشكال الدعم لسيدات ورائدات الأعمال في أبوظبي، من أجل الارتقاء بدورهن في مسيرة النهضة الاقتصادية التي تشهدها أبوظبي وصولاً لتحقيق التنمية المستدامة التي ننشدها.
واختتمت بالقول:"  إن مجلس سيدات أعمال أبوظبي يواصل جهوده لتفعيل مشاركة رائدات الأعمال والمبدعات في القطاع الخاص والمساهمة في المحافظة على استدامة واستمرارية أعمالهن، وتعزيز دور المرأة الإماراتية في المشاركة الفاعلة في مختلف مجالات التنمية الاقتصادية.
من جهته أكد سعادة مسلم عبيد العامري – الرئيس التنفيذي لشركة الفوعة على أهمية إبرام هذه المذكرة للعمل على النهوض بدور المرأة الإماراتية في القطاع الخاص وتمكينها لتصبح شريكاً رئيسياً في التنمية الاقتصادية المستدامة لإمارة أبوظبي.
وذكر سعادته أنه سيجري الإعداد والترتيب لتنظيم برنامج توعوي وتثقيفي لسيدات الأعمال لإظهار أهمية العناية بقطاع النخيل وتنميته وتطويره والنهوض به نظراً لأهميته الاقتصادية.